مُحاولة تذكر .

هنا تسكن بعض الأفكار الشاردة التي ما انفكت تبحث عن ملجأ يحتضنها من خراب هذا العالم ، هُنا أزلت القناع الورقي الذي كان يخفي ملامح وجهي التعيسة و القاتلة . هُنا أنا بصورة أخرى كنت في ما مضى أحاول التملص منها ، بالهروب تارة والتخفي تارةً أخرى. أنا الآن هُنا أحاول أن أكون تلك الصورة المشوهة .

اترك تعليقاً

التعليق على الموضوع كزائر.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في قائمتي البريدية

* indicates required

القائمة الجانبية المختفية